تحميل رواية ما لا نبوح به PDF - ساندرا سراج

رواية ما لا نبوح به لـ ساندرا سراج

رواية ما لا نبوح به

للكاتب ساندرا سراج

من قسم : روايات عربية عدد الصفحات : 174
سنة النشر : 2018 حجم الكتاب : 18.5 ميجا

قيِّم هذا الكتاب

كم مرة إنفصلنا؟ لا أعرف، كل ما أعرفه أن البعد عنه يربكني، كنت أريد أن أعود، في كل مرة نبتعد كنتُ أعود دائماً، أرجع وأنا كُلي أمل أن يتغير، أن يصبح لي، أن يتخلى عن حماقاته ويراني على حقيقتي ولو لمرة واحدة، كنت أريده أن يكون مثالياً وأن يكون لي وحدي، كنتُ أريد كل شيء وحدي! ولم يكن هو يشعر بأي شيء .. تركني هنا في المنتصف تماماً، لا أنا أكملت الطريق وحدي، ولا أنا بقيت معه، صرتُ في هذا المنتصف اللعين، لا لون لي!

تسافر بطلة الحكاية بحثاً عن نفسها، تقابل حبها الحقيقي في تلك المدينة الجميلة، تتعلق به، غير أن أحلامنا عن الحب ربما تبدو باهتة إذا جاءت في غير موعدها، لذلك تعود إلى الأسكندرية بحثاً عن حب قديم لطالما أرهقها، في المنتصف .. تكتشف أنها وحدها تحتاج إلى أن تحب نفسها قبل أن يحبها الآخرين، فهل تتغير تفاصيل الحكاية ؟!

عرض المزيد
الزوار ( 210773 )
الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور
أضف إقتباس
  • تنظر لي , تبدو مُرهقة أو حزينة لا أعلم ربما الأثنين و لكنها لا تبدو بخير أبداً .. تبدو و كإنها تعاني و لكنها جميلة , جميلة جداً .. الجميلة البائسة
  • لا تدعي أنك تعرف أي شخص لأنك ستدهش من مقدار جهلك به
  • أشعر أني وحيد .. وحيد للغاية .. أنا خائف أن أبقى معي وحدي .. أنا تأثيري سيئ عَليّ، أنا أؤذيني .. أنا خائف ، لستُ بخير
  • كيف يتقبل العقل البشري تحويل الشخص من يكون لكان بهذه السهولة لمجرد اختفائه أو موته..غريب أمر هذا الموت،يأتي لشخص كان يتنفس و يضحك مع أهله منذ لحظات و عندما يأخذ روحه يشعر أهله بأنه "أمانة"..يتحول اسمع لجثة و كأنه ليس هو..يتم غسله و دفنه..دفنه في التراب كأنه لم يكن أبدًا و يتحول لغويًا،يكون"كان"..فقط كان،ماضٍ و أنتهي و لن يعود أبدًا.
  • ربما ليست كل النهايت سعيدة و لكنها حتمًا ستصل للسعادة يومًاً ما
تحميل تطبيق فور ريد لهواتف الأندرويد والأيفون