تحميل رواية التعويذة الأخيرة PDF - لميس اشرف

رواية التعويذة الأخيرة لـ لميس اشرف

رواية التعويذة الأخيرة

للكاتب لميس اشرف

من قسم : الروايات العربية عدد الصفحات : 266
سنة النشر : 2019 حجم الكتاب : 1.4 ميجا

قيِّم هذا الكتاب

تحميل رواية التعويذة الأخيرة pdf ( 21) الفصل

1991م

في هدوء كانت تجلس عايدة و إلي جوارها المحامى , تستمع الى شتائم اخى زوجها لها , ناعتا اياها انها سبب في اختفائه , وانها حتما لها يدا في الامر , لا احد يختفي فجأة ويترك كل شيء بلا رجعه , لم تعره كثيرا من الاهتمام , كانت تفعل ما اخبرها المحامى ان تفعله تماما , وضعت اعصابها في ثلاجة وصمتت , الى ان ينتهى المحامى من توزيع انصبة التركة علي الورثة , تركة الغائب الذي لا يعلم احد سوي الله اين ذهب او رحل , لربما فقد عقله وتاه كالمجاذيب و لربما غرق في ترعة القرية ولم يجدوا له اثر , لربما اكلته الذئاب , ولربما خطفه جن الارض , لربما ندهته النداهة , رباه , ليس كل من يختفي يكون لأحد سبب في اختفاءه .....
, ...........................................................................
( 38 )الفصل

1625م
كيف تتحمل امرأة كل هذا الألم ؟ نعم , انها الغيرة يا عزيزتى لينورا , قالها ناتير عندما اقشعر جسد لينورا بما تفعله تمازيغيت بالمرأة المثبتة علي السرير الخشبي , أتت تمازيغيت بشيء يشبه ابرة الخيط , رفيع , طويل, حاد , قرأت عليه تمازيغيت شيئا ما في سرها , ثم ابعدته عن فمها وقالت بصوت عال ,("الان يا خادم سيدي , الان , المدد المدد , العدد العدد , الطاعة الطاعة , طُليسمت طُليسمت ,غشيم الليل عُذبت ثم اُحكمت , نهار الافعى يدور حول الروح وتنسلخ أُظلمت ,...........)
جُزعت الي الخلف عندما غرست تمازيغيت الاداة الحادة في قدم المرأة , لم تطعنها وتسحب تلك الابرة , لقد ظلت الابرة مكانها في جسدها وبدأت تمشي تمازيغيت بالإبرة في جسدها , كانت ترسم بها عليها شيئا , كتابة غريبة وحروف ورموز وصعدت حتى فخذها الايسر مخلفة ورائها سيلا من الدماء , ثم صنعت بالابرة دوائر علي بطن المرأة وما تحتها , ظلت الدوائر تنزف قليلا ثم كثيرا , ..........كنت علي اتم استعدادى للفرار , لابد انها ستموت الان وسيتم القبض علي تمازيغيت
...................................................
رواية التعويذة الأخيرة ستأخذك في رحلة تاريخية مرعبة من القاهرة 2013 الى العصور الوسطي في فرنسا ثم النرويج ستبحر حتى شاطيء المغرب وتسير في رحلة العودة حتى مصر مجددا
رحلة مرعبة بها عالم خفي تحت الارض عالم يرجفك خوفا مجرد فكرة انه موجود , عالم مبني علي احداث حقيقة تذهب بك من الواقع الى الخيال وما لا يمكنك حتى تخيله في كوابيسك
اتمنى لك رحلة مرعبة لن تعود منها كما كنت

عرض المزيد
الزوار ( 1286 )
الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور
تحميل تطبيق فور ريد لهواتف الأندرويد والأيفون