شارك

شارك

رواية الواحة الخفية لـ بول سوسمان

رواية الواحة الخفية لـ بول سوسمان

بعد نجاحه في "آخر أسرار الهيكل" و"جيش قمبيز المفقود" يعود الروائي "پول سوسمان" إلينا برواية مثيرة تمثل إحدى قصص الماضي غموضاً، لتنسحب بأحداثها إلى الحاضر. أما مسرح الأحداث فيبدأ في العام 2135 قبل الميلاد في الصحراء الغربية. من هنا بدأت قصة "الواحة الخفية The Hidden Oasis". وبالتحديد عند قاعدة الجرف الصخري عندما نطق "إمتي" المبجل تعويذتي الإغلاق والإخفاق. على أن تظلا ساريتين حتى تسود أيام أفضل وأكثر استقراراً. وفي العام 1986 وفي الصحراء الغربية أيضاً سقطت طائرة أنتونوف محملة بمواد يفترض أنها بالغة الخطورة كانت متوجهة إلى إحدى دولتين متحاربتين في ذلك الحين في الشرق الأوسط. واختفى أثرها. حاولت السي آي أيه تقصي أثر الطائرة منذ ذلك الحين عبر عمل استخباراتي من خلف الستار. ولكن عندما يجتمع فساد البعض في الدول العظمى يتحول تقفي الأثر إلى معانٍ وأهداف مغايرة، حيث ستكون النتائج بالطبع مغايرة. إلا أن موت ألكس عالمة الآثار في مصر وقدوم شقيقتها فريا لحضور مراسم دفنها وتعرفها إلى رفاق شقيقتها وخصوصاً فلين برودي وهو عالم آثار وعميل سابق في جهاز الاستخبارات البريطانية. والشكوك التي ستراود فريا حول موت شقيقتها، ستفتح آفاقاً جديدة في تاريخ واحة زرزورة وربما في مستقبلها. مما سيضفي فهماً جديداً إلى ما حدث وسيحدث. يعرض بول سوسمان في رائعته هذه النتائج المدمرة لالتقاء المصالح بين جشع رجل الأعمال المصري جرجس والسي آي أيه وستكون الحصيلة قتلاً، وتدميراً، ومطاردات تقطع الأنفاس، إلا أن أذى الأشرار لا حدود له. وسيبلغ السيل الزبى عندما توشك أقدس أقداس "إمتي" المبجل على الانتهاك. وعلى أي حال سيكون لبدو الصحراء وشهامتهم ودرايتهم دور مميز. يقودنا پول سوسمان بإلمامه الكبير بمصر الحاضر والتاريخ عبر صفحات هذه الرواية في وصف قل نظيره وبمشهدية سينمائية رائعة. فهل ستحصل المأساة نتيجة عبث
الإنسان بما لا يجب العبث به؟

عرض المزيد
الكاتب : بول سوسمان
تاريخ الإصدار : 2008
عدد الصفحات : 493
حجم الكتاب : 38.1 ميجا
التحميلات : 3741 مره
الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور
بلّغ عن الكتاب
0
لا يوجد تقييمات بعد

قيِّم هذا الكتاب

لا يوجد أي مراجعات مكتوبة على الكتاب بعد ، كتابتك مراجعة على الكتاب ستساعد الكثير من القُراء حول العالم،
يمكنك إضافة مراجعة من خلال النجوم أسفل قيِّم هذا الكتاب بالأعلى