تحميل كتاب ليلى المريضة بالعراق PDF - زكي مبارك

كتاب ليلى المريضة بالعراق لـ زكي مبارك

كتاب ليلى المريضة بالعراق

الكاتب زكي مبارك

كتاب ليلى المريضة بالعراق لـ زكي مبارك
القسم : تصنيفات ليس لها فئات
الفئة : القسم العام
لغة الملف : العربية
عدد الصفحات : غير معروف
سنة النشر : غير معروف
حجم الكتاب : 0.0 ميجا بايت
نوع الملف : PDF

قيِّم هذا الكتاب

تحميل كتاب ليلى المريضة بالعراق pdf يقولون ليلى في العراق مريضةٌ
فيا لتني كنت الطبيب المداويا
ـــــــــــــــــــــــــ
أيها القمر الذى يملأ أرجاء مصر الجديدة فى شهر المحرم، أيها القمر، بلغ ليلاى فى بغداد أنى أعانى آلام الكتمان بلغ ليلاى أن سرى لا يزال مكتوماً بعد هذه المئات من الصفحات.
وآه ثم آه من عذاب الكتمان!
كان غرامى بك يا ليلى قدراً من الأقدار وكان مكتوباً خط بالدمع على أسارير الجبين وكم توقرت يا ليلى لأصد الجوى عن قلبك الخفاق.
فإن كنت ضيعت عليك فرصة الفضيحة فى غرامى فقد حفظت لك نعمة الصيانة من أراجيف السفهاء، وذلك أجمل ما تظفر به القلوب والنفوس فى زمن يكفر أهله بشريعة الحب أبشع الكفران.
ولو كنت كتمت هواى عن الناس وحدهم لخف الأمر وهان، ولكنى كتمت هواى عن ليلاى وضللتها أشنع تضليل، فهى لا تعرف اليوم مواقع هواى ولا تفهم أنى مفتون بها أعنف الفتون.
سألتنى ليلاى ذات مساء: أنا ليلاك يا دكتور.
فأجبت: علم ذلك عند علام الغيوب.
وكان ذلك لأنى كنت ألزم الأدب حين أراها مع أنى أفضح نفسى فيما أنشر بالجرائد والمجلات فهى تتوهم أن هواى عند غيرها من الليليات وما أكثر أوهام الملاح!
ومن ليلاى فى العراق؟ من ليلاى فى العراق؟
هى ليلاى فى العراق هى أم العينين السوداوين، هى الإنسانة التى كانت تشتهى أن تكون نور بيتى فى بغداد هى الإنسانة التى اقترحت أن نغرق معاً فى دجلة أو فى الفرات.
وليتنا غرقنا معاً فى دجلة أو فى الفرات
تحميل كتاب مدامع العشاق pdf تحميل كتاب العشاق الثلاثة - نسخة أخرى pdf تحميل كتاب الأخلاق عند الغزالي pdf

عرض المزيد
الزوار ( 203 )
شارك هذا الكتاب

عن الكاتب زكي مبارك

زكي مبارك

ولد زكي مبارك في قرية سنتريس بمحافظة المنوفية في عام 1892، التحق بالأزهر عام 1908 وحصل على شهادة الأهلية منه عام 1916، وليسانس الآداب من الجامعة المصرية عام 1921، الدكتوراه في الآداب من الجامعة ذاتها عام 1924 ثم دبلوم الدراسات العليا في الآداب من مدرسة اللغات الش ...

الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور