تسجيل العضوية

شارك

شارك

رواية إيلام

ين سكون الليل يتناچى المتناچون لكلا آهاته وآلامه ترتسم النجوم بعشوائية جميلة تتناثر فى ساحة السماءلامعة كانها قطع من الالماس اللامع

نظرت بعيناهاالجميلة الى السماء وباناملها الصغيرة تمسح دمعة متلألأة فرت من بين جفونها رغما عنها تنادى حبيبا غائبا منذ سنوات ولكن مع غيابه مازال القلب العاشق ينبض بحبه الذى امتلكه واصبح هو سلطانه هو وحده يتربع على عرشه وحده دونما العالم رجع بها عقلها إلى عدة سنوات مرت من امامها كانها شريط سينمائى داخل قاعة كبيرة

اصوات تتعالى احاديث جانبية ضحكات خافتة ولكن هذا اختفى مع صوت اقدامه الحازمة الواثقةيحمل حقيبته ويدخل بثقة يضعها فوق منضدة كبيرة خلفها لوحة بيضاء وضع حقيبته وهو ينظر اليهم لثوان حتى اعتدل كلا فى مكانه وارتسمت فوق شفتيها ابتسامة رقيقة وهى تنظر اليه وترى احترام الجميع له ونظراته الثاقبة القوية التى تجعل الكل مرغما على السكون فى حضرته امسك ملامح حادة تكاد تكون قاسية شعره الاسود الحالك لحيته التى يتركه دائما لتزيده وسامة وتزداد هى غيرة كلما رات نظرات الفتيات اليه وقفته المنتصبة معلنة عن عنفوانه وقوة شخصيته التى يفرضها على الجميع دون ان يتحدث فكفى نظرته تجعل من يعرفه يفكر جيدا قبل ان يتعدى حدوده معه

بقلمه يخط فوق اللوحة البيضاء محاضراته الجديدة وقف يشرح لهم وهم منصتون منتبهون لكل كلمة ينطق بها حتى انتهى من درسه اليوم وهو ينظر اليها وعلى جانب شفتيه ابتسامة تزين ثغره حتى لملم اشياؤه وخرج من غرفة المحاضرات وهى تتابعه بعيون لامعة ناطقة بالحب والعشق خرجت خلفه مع صديقاتها وظلوا يتناقشون فى محاضرة اليوم حتى اتاها ساعى مكتبه

عرض المزيد
الكاتب : شيماء نعمان
تاريخ الإصدار : غير معروف
عدد الصفحات : 361
التحميلات : 774 مره