شارك

شارك

رواية لا تطفئ الشمس - الجزء الثاني لـ إحسان عبد القدوس

رواية لا تطفئ الشمس - الجزء الثاني لـ إحسان عبد القدوس

" ان الجسد ليس مجرد أداة نستطيع أن نطلقها عندما نريد .. انه شئ أكبر من هذا .. انه صدى لإنفعال الروح .. صدى للعاطفة"
" المطلقة معناها مشردة! ليست مشردة فى الشارع ولكنها مشردة فى بيت أهلها! وليست مشردة فى بيتها وحسب .. انها تحس بأنها مشردة فى كل مكان تذهب اليه عندما تزور صديقاتها والعائلات .. انها تحتار مع من تجلس .. هل تجلس مع البنات أم تجلس مع الزوجات .. اذا جلست مع البنات أحست كأنهن يتحفن معها فى حديثهن وكأن كلا منهن تهم بأن تناديها بيا " أبلة " رغم أنها أصغر منهن سنا وإذا جلست مع المتزوجات أحست كأنهن يخفن منها كأن فيها شرا ينطلق منها ويحاولن أن يتقينه
الرجال .. ان فى عيونهم شئ جديد كأنها ابتسامات مبللة بريقهم وفى حديثهم وكلماتهم معنى جديد لا تستريح له .. لم يعد فيهم هذه الرقة التى كانوا يعاملونها بها وهى بنت .. ولم يعد فيهم هذا الإحترام الذى كانوا يعاملونها به وهى زوجة .. إن رقتهم مصطنعة واحترامهم مصطنع ... وهى مشردة فى المجتمع .. ليست بنتا ولا متزوجة ليس لها مكان فى المجتمع وليس لها وضع وليس لها كيان .. انها مشردة أو كما يسميها الناس - مطلقة-!

عرض المزيد
تاريخ الإصدار : 1960
عدد الصفحات : 714
حجم الكتاب : -0.0 ميجا
التحميلات : 3181 مره
الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور
بلّغ عن الكتاب
0
لا يوجد تقييمات بعد

قيِّم هذا الكتاب

لا يوجد أي مراجعات مكتوبة على الكتاب بعد ، كتابتك مراجعة على الكتاب ستساعد الكثير من القُراء حول العالم،
يمكنك إضافة مراجعة من خلال النجوم أسفل قيِّم هذا الكتاب بالأعلى