شارك

شارك

رواية التميمة لـ نبيل فاروق

رواية التميمة لـ نبيل فاروق

مغامرة العمل معبأة أن يأخذ القارئ في رحلة مثيرة عبر الزمن، آل تميمة، وهو ما يعني تعويذة، هي قصة عن اللغز الذي يعود لملايين السنين، ولكنها ليست سوى مجرد بداية لأن انحلت الآن.

أحدث سباقات نبيل فاروق الرواية عبر التاريخ، واصفا لحظات الأكثر أهمية، بما في ذلك المواجهة بين فرعون وموسى، كليوباترا والرومان، ونهاية حكم المسلمين في إسبانيا، صلاح الدين وريتشارد قلب الأسد، وصولا إلى يومنا هذا. زينب، المالك الأخير للتعويذة، وخطيبها عاصم، وهو متخصص في تكنولوجيا المعلومات، هم في خطر فوري، عندما يتم مناشد مخلوق غريب من قبل تعويذة للدفاع عنهم. وهذا ما يدفع عاصم لكشف سر هذا قلادة غريبة، التي ورثت زينب من عائلتها. فضول ومقنعة، آل تميمة يلي تحركات تعويذة الحياة المتغيرة، والتي لديها القدرة على تغيير مستقبل كل من ارتداء الحجاب، وهي تنتقل من الرقبة إلى أخرى، وبذلك السلطة والنفوذ لجميع أولئك الذين يملكون ذلك .

القصة تندرج تحت ادب القصة الخفيف....ممكن ناس كتير يظلموها لو ادرجوها ضمن ادب الرواية الدسمة....لكن هى قصة خفيفة...فيها قدر لا بأس منة من التشويق....ريتمها جيد...وشخصيتها محدودة....فيها قدر بسيط من المعلومات اللى ممكن تفيد من لا يعرفها...بناءها جيد...ولكن الخاتمة كانت ممكن ان تكون افضل كثيرا....احسست ان الكاتب اراد ان ينهيها قبل احساسى انها ستنتهى...لدرجة شكى ان الكاتب ممكن يكتب لها جزء تانى....وكقصة فهى تحتمل جزء ثانى.....وان كان الهدف الذى اراد ان يوصلة لنا الكاتب...ان هناك اشياء مهما كانت عظيمة ومهما ستحقق من اكتشافات مذهلة...لا يجب ان تكتشف او تظهر فجأة...وهنالك حقائق مهما كانت مثيرة فتأجيلها او اظهارها تدريجيا بيكون احسن من الافصاح عنها مباشرة.....وان مهما توصلنا من علم وتقدم...فالنفس البشرية التى تحركها اطماع ورزائل عدة قادرة على تدمير كل شئ فى لحظة....فالانسان هو صانع الحضارات وهو ايضا مدمرها....

عرض المزيد
الكاتب : نبيل فاروق
تاريخ الإصدار : 2011
عدد الصفحات : 189
حجم الكتاب : 10.9 ميجا
التحميلات : 5901 مره
الملكية الفكرية محفوظة للكاتب المذكور
بلّغ عن الكتاب
0
لا يوجد تقييمات بعد

قيِّم هذا الكتاب

لا يوجد أي مراجعات مكتوبة على الكتاب بعد ، كتابتك مراجعة على الكتاب ستساعد الكثير من القُراء حول العالم،
يمكنك إضافة مراجعة من خلال النجوم أسفل قيِّم هذا الكتاب بالأعلى