شارك

شارك

رواية نابروجادا

لم أسأل الحورية عن اسمها، ولا حتى من أين جاءت باسمي الذي كانت تناديني به بهدوء كما لو كانت تعرفني منذ ميلادي! كنا ننصت إلى المداحين وكنت أختلس النظر إليها وقد جلست بهية مالئة المكان بعبق غامض وسحر شفاف.. قالت الحورية معقبة على الأبيات التي كان المداحون ينشدونها "العاشق يألم أكثر من سواه"

عرض المزيد
الكاتب : سلمي أنور
تاريخ الإصدار : 2015
عدد الصفحات : 179
التحميلات : 997 مره