شارك

شارك

كتاب سيكولوجية الجماهير

يرى المؤلف أن الجماهير لا تعقل، فهي ترفض الأفكار أو تقبلها كلا واحداً، من دون أن تتحمل مناقشتها. ومايقوله لها الزعماء يغزو عقولها سريعاً فتتجه إلى أن تحوله حركة وعملاً، ومايوحي به إليها ترفعه إلى مصاف المثال ثم تندفع به، في صورة إرادية، إلى التضحية بالنفس. إنها لا تعرف غير العنف الحادّ شعوراً، فتعاطفها لا يلبث أن يصير عبادة، ولا تكاد تنفر من أمر ما حتى تسارع إلى كرهه.

وفي الحالة الجماهيرية تنخفض الطاقة على التفكير، ويذوب المغاير في المتجانس، بينما تطغى الخصائص التي تصدر عن اللاوعي.

وحتى لو كانت الجماهير علمانية، تبقى لديها ردود فعل دينية، تفضي بها إلى عبادة الزعيم، وإلى الخوف من بأسه، وإلى الإذعان الأعمى لمشيئته، فيصبح كلامه دوغما لا تناقش، وتنشأ الرغبة إلى تعميم هذه الدوغما. أما الذين لا يشاطرون الجماهير إعجابها بكلام الزعيم فيبحون هم الأعداء.
تمكن أهمية كتاب "سيكولوجية الجماهير" في كونه إحدى الدراسات الاجتماعية المتقدمة التي عنيت بدراسة الخصائص النفسية للجماهير والمحرضات التي تحفزها على الحركة والثورة ضد الحاكم. ومن هذا المنطلق، يرى "غوستاف لوبون" بأن الجماهير الثائرة تغلب عليها العاطفة لا العقلانية ولذلك فإنها لا تتفاعل مع المجادلات العقلية بل تتوق إلى من يوقد فيها الحماس عبر الشعارات والعبارات الرنانة. ويذهب "لوبون" إلى تقرير فرضية مخيفة بأن الجماهير لا تزيح الديكتاتور نظراً لاستبداده السياسي، وإنما تفعل ذلك لإنه لم يعد في نظرها قوياً أو قادراً على بث روح الحماسة فيها، وأن هذه الجماهير سرعان ما تتوق إلى استبداله بدكتاتور آخر يلهب حماسها، إذ أنها عاجزة عن التفكير العقلي، كما أنها مدفوعة في سلوكها بحالة اللاوعي التي تسيطر بالكامل على قرارتها وأسلوب تفكيرها.

عرض المزيد
الكاتب : غوستاف لوبون
من قسم : أدب مترجم
تاريخ الإصدار : 1895
عدد الصفحات : 228
التحميلات : 1001 مره