شارك

شارك

محمد عثمان نجاتى

محمد عثمان نجاتي عثمان.

عالم متخصص في علم النفس و شاعر مصري ، ولد في الخرطوم - وتوفي في القاهرة.

عاش في السودان، ومصر والولايات المتحدة، والكويت، والسعودية.

دراسته :

درس بمدرسة الفيوم الابتدائية ، ثم الثانوية ، ثم انتسب لجامعة فؤاد الأول، كلية الآداب ، قسم علم النفس ، وتخرج فيها (1938) ، وواصل دراساته العليا بالكلية ، فحصل على درجة الماجستير (1942) ، ثم أوفدته الجامعة لدراسة علم النفس بجامعة « يل » بالولايات المتحدة ، حيث حصل منها على درجة الماجستير - للمرة الثانية - (1948) ، ثم درجة الدكتوراه (1952) .

عمل أستاذًا بكلية الآداب ، وكان أول أستاذ متخصص في قسمه، وتدرج في مناصبه حتى أصبح وكيلاً للكلية (1965) .

أعير لجامعة الكويت، وتولى عمادة كلية الآداب بها، كأول عميد لها، كما أعير لجامعة الإمام محمد بن عبدالعزيز آل سعود الإسلامية بالرياض، وعمل أستاذًا تفرغًا لتأصيل العلوم الإسلامية.

أسهم في إنشاء جمعية البحوث الحضارية المقارنة مع عدد من الأساتذة في مصر وسورية ولبنان وأمريكا، كما أسهم في إنشاء جريدة الشرق .

كان عضوًا في الجمعية المصرية لعلم النفس ، وفي رابطة المعالجين النفسيين من غير الأطباء بمصر، وجمعية علم النفس الأمريكية، وجمعية علم النفس التطبيقي ببلجيكا.

الإنتاج الشعري : -

له قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، منها: قصيدة «خطرات الأفكار»

- مجلة مدرسة الفيوم الثانوية - مطبعة الفسطاط - مصر - 1933،

وله مجموع شعري مخطوط بحوزة أسرته.

الأعمال الأخرى: -

له مؤلفات عديدة، منها :

«علم النفس والحياة» -

«الإدراك الحسي عند ابن سينا» -

«الدراسات النفسية عند علماء المسلمين» -

«القرآن وعلم النفس» -

«الحديث الشريف وعلم النفس» -

«مدخل إلى علم نفس إسلامي».

يتنوع شعره بين التزام الوزن ووحدة القافية ، والتنويع فيها ،وينتمي موضوعيًا إلى الاتجاه الوجداني والتعبير عن النفس وآلامها ، والتعبير عن مشاهد الطبيعة من حوله ووصفها، وتصوير خطرات الحب وجوى الكتمان، في نزوع فلسفي يتخلل خطرات نفسه ورؤاه.

وفي شعره اهتمام بالحسن والجمال، وله قصائد في المناسبات الاجتماعية والاحتفالات، من تأبين، ورثاء، وتكريم.

حصل على جائزة المؤتمر الإسلامي في الكويت عن كتابه «الإدراك الحسي عند ابن سينا»، وعلى جائزة الملك فيصل العالمية عن دراساته الإسلامية في مجال علم النفس.

مصادر الدراسة :

1 - الدوريات: مجلة مدرسة الفيوم الثانوية - 1933. 2 - لقاءات أجراها الباحث محمد ثابت مع أسرة المترجم له وذويه - القاهرة 2004.

عرض المزيد

أعمال محمد عثمان نجاتى

تحميل المزيد

تطبيق فور ريد